كفانا وقوفا على أطلال حضارة كانت


نحن في عصر أصبح العالم فيه على كبره صغير والأرض على اتساعها ضيِقة والبعيد مهما بعد قريب عصر تتواصل فيه الشعوب وتتقارب الثقافات وتتناقل العلوم. ومع هذه التغيُرات تغيَر مفهوم التربية فلم يعد الصح هو ما فعله آباؤنا ولم يعد الخطأ ما اجتنبوه. فلا يمكن انكار أن كل منا مرَ بتجربة سيئة أو أكثر في نشأته ولا يريد لأبنائه أن يمروا بها. ومن منا لايتمنى أن ينشأ أبناءه أحسن نشأة ليطمئن عليهم ويفخر بهم. ولتحقيق ذلك أصبحنا نبحث ونقرأ عن أساليب التربية الحديثة التي اعتمدت على دراسات وتجارب ونتائج ونطبِقها ما استطعنا. و مع ذلك ومهما حاولنا جاهدين غرس القيم الأخلاقية في أبنائنا لا يمكننا عزلهم عن مجتمع يعيشون فيه ويتأثرون بممارساته والتي لها تأثير يوازي في أهميته جهودنا التربوية.

سنضرب لهم مثلا خلق الرسول عليه الصلاة والسلام وصحابته وكيف نتج عن هذا الخلق حضارة تشهد بها الأمم على مر العصور. ولكن الإسلام ختم الأديان وهو صالح لكل زمان ومكان ونحن ندين به الى الآن فلم توقفت حضارتنا عند ذلك الزمان؟

إذا أردنا أن نشبع هذه التساؤلات لا بد لنا أن نبحث عن أمثلة حيَة وملموسة تعكس امتداد تلك الحضارة وذلك الخلق. ترانا نجد هذه الأمثلة في مجتمعنا أم في مجتمعات أخرى؟

فنحن نريد أن نربِي أبناؤنا تربية إسلاميه ولكن!

كيف سنشرح لهم أن النزاهة من شيم المسلمين ثم نرى منتجين ونقرأ بلد التصنيع فنثق في الغربي منهم!

كيف نقنعهم أن النظافة من الإيمان فينزلون ليروا شوارعنا وشواطئنا والقاذورات تملأها ويسافرون ليروا  ما هي أنظف منها عند الغرب!

كيف نثبت لهم أن الابتسامة في وجه أخيك المؤمن صدقة وهم يرون بأعينهم وجوها متجهمة هنا وكل من التقت أعينهم بعينه من الغربيين يبتسم لهم!

عندما يكبرون هل سنستطيع أن نقول لهم أن الناس سواسية كأسنان المشط هنا و أن التقيُد بقوانين المرور هنا، والانضباط وأداء الأمانة في العمل هنا، واحترام الآخرين على اختلافهم هنا  ونريهم اداب التعامل بين الأغراب في الأماكن العامة ونسمعهم أصول الحوار الهادف! أم سنضطر إلى الوقوف على أطلال حضارة اسلامية كانت ولا يروها!

ولَى جيل يأخذ موروثه ويقتات عليه ونحن نواجه اليوم جيل يفكِر ويقرِر ينظر بعينه ويحكم ويسمع بأذنه ليصدِق! فماذا أعددنا لنقنعه بأن الإسلام سيِد الأديان؟؟

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s