الدفاع المدني وألعاب الموت..


–          فبراير 2008 مقتل طفل عمره ثلاث سنوات دهسا وتمزق جسده في ملاهي بجدة بعد أن سقط من لعبة القطار الصغير في مجرى العربة وتعرضه للدهس.

–          أبريل 2009 تسبب تشغيل ملاهي في منتزه بجدة على مولد كهربائي خاص بطريقة غير نظامية في سقوط سيدة وإصابتها بعد أن انقطع التيار عن اللعبة.

–          أغسطس 2010 توقف لعبة وهي مقلوبة وبداخلها فتاتين في ملاهي سوق بجدة ما استدعى العمال إلى التدخل بإستخدام الحبال لإنزال اللعبة.

–          سبتمبر 2011 توفيت فتاة وأصيبت أخرى في إحدى المدن الترفيهية بالقريات نتيجة عطل فني في لعبة “السفينة” تسبب في سقوطهما.

–          أغسطس 2012 أصيبت ثلاث فتياي بإصابات خطيرة نتيجة خلل فني في لعبة الأخطبوط الهوائية في منتزه بجدة.

–          سبتمبر 2012 أصيبت أربع فتيات بإصابات مختلفة إثر سقوطهن بعد عطل أدى إلى توقف إحدى الألعاب بمدينة ألعاب بالقنفذة.

–          سبتمبر 2012 تسبب توقف مفاجيء في لعبة “السلاسل”  بملاهي بالطائف في سقوط وإصابة طفلين بإصابات مختلفة.

–          يناير 2013 تعطلت لعبة المقص بمدينة ملاهي بمكة والتي كان يستقلها عدد من الفتيات والأولاد إثر سقوط مسمار كبير في أعلى اللعبة ولكنها توقفت فجأة عن الحركة قبل حدوث أي أضرار بشرية.

–          مارس 2013 إصابة 12 طالب ابتدائي كانوا ضمن رحلة مدرسية جراء سقوط لعبة عليهم في ملاهي مجمع تجاري بالرياض.

–          مارس  2013 سقوط فتاة من لعبة في مدينة ملاهي بالشرقية أثناء دورانها بعد أن نسي العامل إغلاق الباب وإصابتها بإصابات متوسطة في الأنف والرأس ورضوض بالجسم.

بحث بسيط في ماضي إصابات مدن الملاهي السعودية أسفر عن نتائج ضاقت مساحة زاويتي لحصرها. ومع اختلاف الأوقات والأمكنة والإصابات تشابهت ردود أفعال الدفاع المدني. ففي جميع هذه الحوادث المؤسفة وغيرها مما لم آتي بذكره هنا صرح المسؤول المعني في الدفاع المدني بأنه تم إسعاف الحالات على وجه السرعة ونقلهم للمستشفى وتشكيل لجنة للتحقيق في مسببات الحادث وأنهم لن يتهاونوا في إنزال أقصى العقوبات في حال ثبوت تهاون المشغلين في إجراءات السلامة أو شروط التشغيل. كلام يفترض أنه يواسي المنكوبين ويطمئن المتوجزين ولكن.. ربما _وبمناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني 1 مارس والذي وقعت فيه آخر الإصابات المذكورة أعلاه، وبما أن مديريات الدفاع المدني بكافة المناطق السعودية تقوم بتدشين فعاليات توعوية وإرشادية في هذا اليوم_ ربما نطلب بتواضع أن تتم توعيتنا بمعنى مفهومي الحماية المدنية والسلامة الوقائية؟ ومتى سيتم تدشينهما؟ ثم بعد ذلك هل نرسل فلذات أكبادنا ليلعبوا أم نبقي على حياتهم..؟!

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s