قانون متعثِر.. عثَر تعثُره الحياة


عادت للظهور دراسة ميدانية حديثة كانت قد أجرتها شركة الأبحاث العالمية ابسوس لصالح وكالة الأنباء العالمية رويترز كشفت ان السعودية تحتل المركز الثالث من بين 24 دولة في قضايا التحرش الجنسي في مواقع العمل وأن ما معدله 50% من الطلاب والطالبات في المملكة تعرضوا إما للتحرش أو الإغتصاب. وقد تفاجأت بالأرقام شأني شأن الجميع ولكن عوضا عن التشكيك في ما يأتي من الخارج شككت في ما لم يأتي من الداخل! فمن حيث أراه قد تكون النسبة حتى أعلى من ذلك حيث أنه بثقافة مجتمع كمجتمعنا المحافظ هل نتوقع ان جميع حالات التحرش والإغتصاب تم حصرها وتسجيلها أو نتوقع اعتراف كل من شملتهن عيِنة الدراسة؟! ثم لماذا نستبعد هذه الأرقام في ظل غياب قانون يجرِم التحرش؟ فليس هناك ما يمنع أو يردع..! أضيف اننا نخدع أنفسنا لو انكرنا ما نراه عار أمامنا في الشوارع والأماكن العامة من تلهف الشباب ليسترقُوا نظرة قد تكشف لهم شيئا مما وراء السواد ناهيك عن ما يتعدى النظر الى المعاكسات والمحارشات والترقيم.. فلم العجب؟!

وفيما لا يتم اعتقال أي معاكس ومشاكس نظرا لغياب قانون وعدم وجود تهمة يتم من ناحية أخرى اعتقال المحتسبين! بأي تهمة يتم اعتقالهم؟ لا يوجد تهمة سوى مخالفة التعليمات التي تمنع الاحتساب في بعض المحافل ولذلك يتم الافراج عنهم ببساطة بعد توقيعهم تعهدا بعدم الاحتساب. فهل يصدق الأمن بعد الإفراج عنهم انهم سيمتنعون عن الاحتساب عامة حتى ولو امتنعوا حينها؟ الجواب بديهياً لا لأنه وببساطة العقوبة لم تكن رادعة.. بل حتى اني قرأت لمحتسب مطرود تغريدة يعزي فيها نفسه وزملائه المحتسبين يقول فيها “لا تيأسوا فإن الألم والصبر على الأذى نهايته الجنة”..! لا أفهم كيف تكون الجنة رجاء من يقتل الفرح ويسبب الفوضى وينشر الخوف في نفوس مطمئنة ويخالف الأنظمة ويعرقل سير الفعاليات الوطنية..!

ان يتم رفع مشروع قانون للتحرش الجنسي لمجلس الشورى ويظل ثلاث سنوات أسير الدراسة هراء لا يقبله عقل مسؤول.. ماذا هناك ليدرس كل هذه المدة؟ هل يوجد لوضع قانون يحمي الأطفال قبل البالغين ويحفظ شرفهم وكرامتهم أضرار يجب أخذها بعين الحسبان مما يستدعي التأني مثلا؟!

وبين معاكسات وترقيم و تحرش واثارة فوضى واحتساب تتنوع المظاهر التي تعكر صفو الحياة عموما والفعاليات السنوية المدعومة من الحكومة من معرض كتاب وجنادرية وغيرها خصوصا. فمن المستفيد من عرقلة اصدار قوانين رادعة ومهذبة للسلوك الهمجي وتطبيقها.. ومن المستفيد من تشويه صورة البلد والاسلام والمسلمين ومالداعي لهذه الظواهر غير الحضارية والصراعات المخجلة المتكررة والتي تصاحبها ضجة اعلامية محلية وعربية وعالمية ليسخر البشر منا ويجعلوا منا نكتة كل موسم في عجزنا وتخاذلنا وسذاجتنا وسباتنا!

وعلى افتراض ان هناك فائدة ومستفيد، كما لا يمكن ان يكون المستفيد أيا كان محب للدين أو الوطن أو حتى لنفسه المريضة، لا يمكن ان تكون هناك فائدة ترجى لدين أو دولة من وراء تأخير اصدار هذه القوانين الماسة!

اتمنى ان نسمع قريبا خبر ادراج قانون واضح بعقوبات مفصَلة ضمن القانون الجنائي السعودي يجرِم التعدِي على مساحة الآخرين الخاصة  يدخل تحت مظلته كل من التحرش الجنسي والمعاكسات والترقيم وحتى الاحتساب العشوائي بغير صفة رسمية والذي يخضع لإجتهادات شخصية في الرؤية والتصرُف باعتبارها جميعها سلوكيات يقع بها ضرر عظيم على كرامة الشعب وصورة الدين وسمعة وأمن الوطن.

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s