ماذا كنت لتفعل؟


تخيَل أنك استيقظت يوما لتجد نفسك بلا هوية.. تبحث بين أوراقك.. في محفظتك.. داخل أدراج مكتبك.. في جيوب ملابسك ولا تجد اثباتا لوجودك سوى أن من حولك ينادونك بإسمك الذي تعرفه.. كما أنك تعرف بأنك سعودي أبَا عن جد.. سعودي الأصل و الولادة والمنشأ.. اليوم يفترض بك ان تتَجه للجامعة للتَسجيل في تخصُص طالما حلمت به وعملت جاهدا من أجله ودفنت رأسك بين الكتب لتحقِق النِسبة المرجوَة للقبول.. وأنت الآن جاهز.. وعلى أتم استعداد للمضيّ في تحقيق طموحك وبناء مستقبلك ولكن.. أين اثباتك؟؟

تجد شهادة ميلادك ولا شيء آخر فتقرر أن لا تضيع فرصة التَسجيل.. فالمقاعد محدودة والأفضليَة للأقوى.. لا يهم تعريف الأقوى.. تتقدَم بشهادتي الثانوية وميلادك ويتم قبولك مبدئيا وبعد شرح مطوَل لحالتك وتحت شرط الالتزام بإستيفاء باقي أوراقك الثبوتيَة عاجلا غير آجل. تتنفَس الصَعداء وتقرِر عدم اهدار فرصتك.. تحاول جاهدا الوصول لوالدك الذي تخلَى عنك منذ نعومة أظافرك.. وكما هو شأن جميع محاولاتك السَابقة للتواصل معه، تفشل. في الوقت الذي تهدِدك الجامعة بقطع مشوارك العلمي، تقرِر اللجوء للقضاء علَه ينتشلك من ضياعك ويحميك ويعيد لك هويَتك وحقوقك.. تمضي الشهور وتمضي معها جلسات المحكمة التي لا يتعدَى وقتها ثوان يتم فيها تسجيل غياب الوالد عن الحضوروتحديد جلسة أخرى وأخرى.. هكذا بلا أمر احضار قهري أو عقوبات مفروضة.. والوقت يمض والأمل لا يبق.. وصبر الإبن على أبيه لا تصبره المؤسسات الحكومية على المواطن وخصوصا ذلك الذي لا يملك هويَة.. تلجأ للأحوال المدنية في محاولات يائسة لإثبات وجودك ولكنهم بعد عناء تحقيق لائحة متطلباتهم من احضار شهود وتعريف من شيوخ القبيلة ودفع غرامة تأخير تسجيلك في كرت العائلة الذي تتكفَله أنت دون الوالد المقصِر، يزوِدونك بسجلّ وهمي بديل ريثما يتم تصحيح وضعك ويقبلك النظام! و “ريثما” هذه تحدِد مدَتها لجنة في قسم الدراسات في وكالة الأحوال المدنية والتي قضت فيها المعاملة ثلاث سنوات حتى تاريخه بلا بصيص أمل وقد رفضت الجامعة قبول سجلِك الوهمي وعلَقت شهادتك وحياتك على شماعة الملفات العلاقي..!

تتدهور حالتك الصحيَة جرَاء انهيار أعصابك فلا تجد مستشفى تستقبلك فأنت لا وجود لك.. ولكنَك تقرِر ان تشتدّ لتشدّ أزر والدتك التي تعتمد عليك كليا وتثق بوجودك..

أتعتقد أن هذا محال ومن نسج الخيال؟؟ فقط تخيَل أنك ولدتّ أنثى لأم سعوديَة وأب سعودي وظالم  في نظام به ثغرات تسمح بأن تظل عشرون عاما تطالب بمجرَد اضافة اسمك في كرت العائلة و اثبات هويَتك.. ماذا كنت لتفعل؟؟ #قصة_حقيقية

ملاحظة: لتفاصيل القضية ولمن يهمُه الأمر ويستطيع تقديم يد العون الرجاء التواصل على البريد الالكتروني أدناه:

alyamit@gmail.com

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s