سقى الله الدُش والدِش


مرَت جميع الحضارات بنكبات وعوائق تعرقلت عجلة النُمو بها ولكِنها لم تقف عندها وذلك لأن العجلة سخِر لها قائد مقدام أصلح الخلل وتجاوز بعجلته النكبات وسعى بها نحو التَقدُم. لنأخذ مثلا الحضارة الأمريكية _بمعزل عن الدِين والسِياسة الخارجيَة_ كونها من القوى العظمى ولنعود معا الى قرار تحرير الرِق والذي يشهد له العالم على أنَه من أهم القرارات السِياسيَة التِي اتخذت على مر الأزمنة والعصور، ذلك القرار الذي نراه الآن بديهيا لم يكن آنذاك من السُهولة في شيء، بل ان مجرَد التلميح به أدَى الى قيام حرب أهليَة اعتبرت الأكثر دمويَة في التاريخ الأمريكي. هل أثنت تلك العوامل الصَعبة القائد المقدام عن قراره الذي يناديه اليه العدل والعقل والمنطق والإنسانية كلها معا..؟ ترليون لا.. جهَز جيشه وواجه خصومه الظلاميين مالكي الرق المتألهين وانتصر بالحق وأصدر القرار الذي غيَر تاريخ الدَولة. أستطيع ان أقول ان تجارة العبيد كانت من أكبر العوائق التي اعترضت طريق الحضارة الأمريكية مع وجود غيرها كالأحزاب وأزمة الضرائب والأزمة الإقتصادية الكبرى والحروب العالمية والحرب البادرة وأحداث الحادي عشر من سبتمبر عوضا عن الكوارث الطَبيعية الخارجة عن إرادة البشر والتي تعد جزء لا يتجزأ من نكبات الطَريق. في أقل من مائة وخمسون عاما ومع كل ما شاك الطريق، تمكَنت الولايات المتَحدة بقياداتها من ان تصبح أعظم وأغنى قوة بالعالم. مهّد قرار تحرير الرق الطريق لمعظم قرارات الإصلاح التي تبنَتها الحكومة الأمريكية في حقبة إعادة الإعمار، ولو ان السِياسي أمسك القرار العادل خشية الإختلاف لما وصلت أمريكا لمصاف القوى العظمى.

حضارتنا التي تجاوزت المائتي عام منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى، و_ان شئتم_ لم تتجاوز المائة عام منذ تأسيس الدولة السعودية الثالثة، مرَت بنصيبها من النَكبات هي الأخرى.. فمثلا هناك نكبة التلفزيون ونكبة البنطلون ونكبة السِيكل ثمَ السيَارة مرورا بحرب تعليم البنات وحرب الدشوش ومعركة الباندا وعضوات الشورى والعطلة الأسبوعية وقيادة المرأة، وأخيرا وليس آخرا غزوة ذات المراجيح والتي كان أبرز خصومها أعضاء الهيئة وفتيات متمرجحات. وحكومتنا _بقياداتها الرَشيدة كذلك_ قادت عجلة النمو وتجاوزت جميع هذه العوائق على صعوبتها ولم تثنها عن إصدار قرارات سياسية عادلة والمضي قدما نحو الحضارة.

سوف يكون هناك دائما من يردِد “عسى الله لا يغيِر علينا” ومن يقاوم التَغيير مهما كان ايجابيا، فمجازا هناك من هو مملوك لمخاوفه مثل ما هناك مملوك لإمام ومملوك لشيخ ومملوكة لولي أمر، مع  أنَنا لو أخذناه بشعاره هذا ووضعناه في آلة زمنيَة وعدنا به مئة سنة للوراء سوف نسمعه يردِد “سقى الله الدُش والدِش” وستضيف الأنثى: “والبنطلون اللي مع انه كان شر مستطير لكنَه سترني يوم انِي تمرجحت وطبَت الهيئة علي ومن الرُوعة تشقلبت”..!

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s