متى يحين يوم المرأة السعودية؟


تم اختيار شهر مارس منذ ولدت ليمثل شهر تاريخ المرأة على مستوى العالم (غير العربي)K والذي تتظافر قبله وخلاله جهود المهتمين والمنظمين والمسوقين لملئه بفعاليات تبرز تاريخ نضال المرأة حول العالم للحصول على حقوقها التي تساويها بنظيرها الرجل وتضمن لها العدالة التي تتناسب مع حجم عطائها المضاعف نظرا لطبيعتها. يحتفل هذا الشهر كذلك بإنجازات المرأة تاريخيا وفي الوقت الحاضر، سواء كنَ نساء حول العالم خلَدت أسمائهن كتب التاريخ أم مواطنات تفخر بهن أوطانهن لما قدَمن وما يقدِمن لها بمشاركتهن الإجتماعية والثقافية والعملية والسياسية. يقع ضمن شهر تاريخ المرأة كذلك يوم 8 مارس الذي أختير ليكون يوم المرأة العالمي قبل ميلادي بعقود، والذي يعتبر عطلة رسمية في معظم دول العالم بهدف الإحتفال بالمرأة والتوعية بحقوقها ودورها الذي لا يقل أهمية عن دور الرجل في المجتمع.

طبعا عندما نتطرَق لأي حديث يمس العالم اعتدنا أن نفصل، فنقول “العالم” المصطلح الذي يفهم من يقرأه خارج معاجم اللغة أنه يشمل كافة دول العالم ما عدا “العالم العربي” ثم نقول، أما “العالم العربي”. وفي تطرُقنا لملف المرأة تحديدا، يأتي عامل إضافي حيث تدخل الخصوصيَة السعودية على الخط والتي أخَرتنا 34 عاما ويزيد عن اللحاق بنهضة المرأة حول العالم، فنقول: في “العالم”، وأمَا “العالم العربي”، وفي حين “السعودية”..!

وبالرغم من كل عواصف الخصوصية السعودية التي تعصف بخطوات المرأة السعودية في محاولاتها للنهوض، إلا أن الكثيرات قاتلن وقاومن ونهضن وتجاوزن عقبات لم تضطر لمواجهتها لا نساء العالم ولا نساء العالم العربي، ما يجعل المرأة السعودية تستحق أن تختار يوم المرأة السعودية الخاص بها بين نساء العالمين إن لم يكن شهرا، يتم خلاله تكريمها لنضالها وتوعية النشىء بكفائتها وكفايتها وأهليتها الكاملة وانجازاتها، علَنا ننسيها بعض ما عانته لتقاوم الظروف الذكورية التي وقفت في وجه نجاحها، وربَما ننتج جيلا يكن احترام أكبر للمرأة ولا ينظر لها بدونيَة ويعاملها على ذلك الأساس.

يوم المرأة السعودية سيشهد على تاريخ مطالباتها بالتعليم والإبتعاث والعمل وتكافؤ الفرص والمشاركة السياسية وقيادة سيارتها وحقوقها التجارية وحقوقها في معونات الدولة وحمايتها من العنف وأهليتها الكاملة بدون وصي بإذن الله.

هنا أتوقف لأنوِه الى أنني وضعت في اعتباراتي أن فئة ليست بهيِنة ممَن يقرؤون المقال سيقولون: تطالبون بالمساواة ثمَ تريدون يوما للمرأة؟! ولذا لزم أن أزيح حمل التناقض عن كاهلهم وأنبِههم الى أن المرأة حتى بعد المساواة تستحق أن يحتفى بها، فهي لم تنل هذه المساواة بولادتها ولم تصل إليها بسهولة وهي التي استضعفها الرجل وأضعفعا وليس العكس!

وكل عام والمرأة بكل خير..

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s