و إذا الحاكم غرَد..


في العالم الإفتراضي، التغريد لا يطرب سامعه بالضرورة.. وفي عالمنا الإفتراضي على وجه الخصوص، التغريد لا يطرب في معظمه. ذلك لأن التغريدات هنا تتجاوز نمط اليوميات والأفكار العفوية البسيطة إلى أنماط نقدية أكثر جدية وأعلى صوتا. فتغريدات النقاد هنا تكاد تكون عين المسؤول الذي يأخذ مسؤوليته على محمل الجد أو منبه لغير المسؤول حتى يواري سوأته. وكالعصافير عندما نغرد نجذب إلينا الكثير من الخير وحتما معه بعض الشر. مازال هناك من يعتقد أن تويتر هو مكان لإضاعة الوقت والتسلية فقط، ولكن إن كان كذلك فماذا يفعل هناك كل من كبار مسؤولي الدولة وأمراء المناطق والوزراء؟ هؤلاء انضموا الى تويتر مؤخرا بعدما أيقنوا أنه أكثر من ذلك بكثير.. بل إنهم هناك يجدون ضالتهم وليس في الصحف وعناوين الأخبار والتصريحات المضللة. ومع أن تويتر كشف المستور والمستخبي من عقود ما أدى إلى إتخاذ بعض الإجراءات التصحيحية وتحسين بعض الأوضاع التي ظننا أنها لن يأتي يوم و تتحسن، إلا أن الكثير من ذلك المستور والمستخبي لم يضيره كشفه لسبب أو لآخر، فقد يكون استتر في مكان أعمق وأظلم أو قد يكون لازم مكانه ونظر الى الكاشف بعين قويَة وقال: وإذا..؟!

هذا النوع من المستور لم ولن يعيقه كشفه لأنه وببساطة يستهين بالكاشف البسيط الذي مهما كشف فهناك في المقابل من يعيد الغطاء والستر للمستور المتمكن غير القابل للكشف..!

ولكن لا يخفى على مشاهد المشهد أنه مهما بلغت المصالح بين الساتر والمستور فلا مصلحة للحاكم في مصالحهم، كما أنه مهما بلغ تهاون الساتر والمستور بالكاشف فلا مصلحة للحاكم في تهاونهم أيضا. نستخلص من ذلك أن الحاكم في نفس كفَة الكاشف، وفي ربح الساتر والمستور خسارة ابتداءا للكاشف و انتهاءا للحاكم. والأمثلة الحيَة على هذه المعادلة البسيطة تملأ كتب التاريخ ومازالت تسجَل في وقتنا الحاضر بكل غرابة..! فالكاشف تاريخيا كان جاسوسا أو خائنا أو أمين سر أو غير هؤلاء ممن قل عددهم وندر وجودهم، أما الآن فالكاشف أصبح مجتمع بأكمله يثرثر عيانا بيانا ليلا ونهارا على تويتر..! وما على الحاكم سوى أن يغرِد أو يسمع المغرِدين ليربح.

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

2 Responses to و إذا الحاكم غرَد..

  1. I like it when individuals get together and share views.
    Great blog, stick with it!

  2. It’s a shame you don’t have a donate button! I’d without a doubt donate to this outstanding blog!
    I guess for now i’ll settle for book-marking and adding your RSS feed
    to my Google account. I look forward to brand new updates and will share this website with my Facebook group.
    Talk soon!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s