الميزانية تغرق


بضع ساعات من الأمطار في مكة فجر الأمس  بعد جفاف استمر حوالي السنة، كان كفيلا بأن يغرق مكة بشوارعها ومركباتها وناسها وتخليف أضرار وخيمة أعادت الى الذاكرة أربعاء جدة الأسود و سيول الرياض التي كانت فاجعة في تاريخ السعودية بما تسببت به من إزهاق للأرواح وتخريب للمتلكات وتشريد للمواطنين. في كل موسم أمطار يسترجع المواطنين تلك المأساة التي غيرت موازين الرجاء والدعاء وقلبت صلاة الإستسقاء إلى توسُل الجفاف. بين المواسم الممطرة لا ينسى هؤلاء المشاهد المؤلمة لذلك الأسبوع من عام 2009، لكنَهم يصدِقون الوعود بالحساب والبناء ويتوكلُون على الله ثم على من وعدوا ومن بيدهم إصلاح ما يمكن إصلاحه، ويمضون في حياتهم واثقين أن كارثة كتلك لا يمكن أن يسمح كائن من كان بأن تتكرَر، وأنه ريثما ينشغلون بمشاغلهم هناك بلا شك من ينشغل بالبنيَة التَحتية. ثم يأتي موسم جديد وتتكرَر السيول لكن بخسائر أقل، ليس لأن مشاريع تصريف السيول أنجزت لا، بل لأن الناس أصبحت تظل حبيسة منازلها من أول قطرة مطر وحتى آخر قطرة تحسُبا للأسوأ. يمنِيهم المسؤول ويمنُون أنفسهم بأن مثل هذه المشاريع لا يمكن انجازها بين يوم وليلة أو سنة أو سنتين، ولكنَها حتما قيد التنفيذ.

حصلت كارثي سيول جدة والرياض بنهاية شهر نوفمبر من عام 2009 ، بعد فائض ميزانية 40 مليار لعام 2008، وغرقت مكة في سيولها الآن في مايو 2014. بين التاريخين خمس سنوات شهدت خلالها المملكة أكبر فائض ميزانية في تاريخها واحتلت المركز الأول عالميا في قيمة فائض الحساب الجاري، فبنهاية 2010 بلغ فائض الميزانية العامة للدولة 108 مليار ريال، تلاه فائض 2011 والذي قدِر ب 306 مليار ريال، ثم فائض 2012 والذي وصل قياسيا ل 386 مليار ريال، ثم 206 مليار ريال بنهاية عام 2013، ليصل إجمالي فوائض المملكة آخر عشر سنوات إلى 2.08 تريليون ريال. إذا لا ينقصنا المال بتاتا، بل إن أمانات المناطق والمحافظات تتباهى بالميزانيات التي خصَصتها لمشاريع تصريف مياه الأمطار ودرء مخاطر السيول كل يوم وآخر منذ ذلك الحين. لكن حتى بعد أخبار متفرقة تتهم أمانات في المملكة بالتعاقد مع شركات خارجية لإستخدام غاز «الكيميتريل» السام لرش وتفريق السحب، إلا أن الأمطار هطلت وفضحت هشاشة هذه المشاريع أو اختفاءها. إذا كان هناك ميزانية ترليونية وفوائض ترليونية و مخصصات سخيَة للأمانات ومشاريعها و خمس سنوات طويلات منذ اكتشاف الخلل، إذا ..؟؟!

 

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s