الصفعة اللي ما توديك.. تجيبك


لازلت أذكر ذاك المساء المشؤوم الذي تعد ذكراه واحدة من الذكريات القليلة والمتفرقة التي انتقتها ذاكرتي في تلك المرحلة العمرية وما قبلها لكي تخزِنها ما حييت. كنت في التاسعة وقد لبَيت دعوة لإبنة الجيران لأذهب معها وأهلها لمزرعتهم بمباركة من أهلي. كان جارنا قد إتفق مع والدي على أنه هو من سيتكَفل بعناء توصيلي للمنزل مساءا، حيث أن المزرعة بعيدة ولا يعرف والدي الطريق لها. وعندما حل المساء تقاعس الجار وقرر المبيت في المزرعة وسألني إن كنت لا أمانع المبيت مع بناته. كل من يتذكر تلك المرحلة من حياته يعلم كم كنا نتمنى بل ونقفز من الفرح لفكرة المبيت مع أقربائنا وأصدقائنا، وذلك بالضبط ما حدث معي حينها، فقام بالإتصال بوالدي وأستأذنه في ذلك وعبَر له عن فرحتي، وبعد مد وجزر للموضوع بينهم بينما أنا وبنت الجار وأختها الصغرى نترقَب القرار النهائي بقلَة صبر وتلهُف، أقفل الجار سمَاعة الهاتف وزفَ لنا بشرى الموافقة الكريمة. ذهبنا ركضا وكلَنا حماس لنستعد للنوم ونكسر الروتين المسائي الممل، ونهمس بالحكايا والأسرار لبعضنا في الظلام دون أن يشعر بنا الكبار. أوفى جارنا بوعده هذه المرَة وأوصلني للمنزل مساء اليوم التالي، وما ان دخلت من باب المنزل _والإبتسامة التي ارتسمت على وجهي منذ قرار المبيت خارجا ما زالت لم تفارقه_ حتى استقبلني والدي بصفعة على الخد والغضب يتطاير من عينيه كالشرار.

هذه الحادثة الوحيدة من نوعها تلخِص علاقتي بالمفهوم الحرفي للصفع والحمدلله. لم يعتذر لي أبي قط على قراره الذي في نظري لم أستحقه، ولم أتقدم له بمظلمة.. تناسيت وتناسى ومضت الأيام ونحن بحبٍ ووئام.

مثل هذه المواقف المتسرِعة التي ربَما يندم عليها المربِي لاحقا “تحصل في أحسن العائلات” حتى عائلتي المكوَنة من ولدين مشاغبين، ولو ليس بالمفهوم الحرفي..!

استرجعت هذه الذكرى وأنا أفكر في مدى هشاشة مواقفنا كمؤيدين أو معارضين. كيف تحدث بعض الأخبار العالميَة والمحليَة على حد سواء ضجة شعبيَة عالية سرعان ما تتلاشى وكأنها فقاعة صابون.. وكأنها صفعة على الخد. نسينا أو لعلَي أستخدم تناسينا حتى لا أجرح غرور البعض، تناسينا تونس عندما تلقَينا صفعة ليبيا ثم جاء دور ليبيا هي الأخرى لنتناساها لصالح مصر فسوريا ففلسطين فالعراق وقبل ذلك كثير.. تناسى المعارضون منَا إدخال التلفاز فالجوال فالدراجة فالسيَارة فتعليم البنات فعمل المرأة فالإنترنت فالفضائيات فساهر فعضوات الشورى فتغيير العطلة الإسبوعية فرياضة البنات وساند، ولا تطيق مساحة المقال عدَا ولا حصرا..!

استرجعت واسترجعت وتساءلت بما أننا شعب هش خفيف ومتناسي، مابال آبائنا حذرون كل الحذر في اتخاذ بعض القرارات الأخرى كوضع قانون التحرش وتحديد سن الزواج ورفع الولاية عن المرأة الراشدة والحظر عن قيادتها للسيارة رغم معارضيها..؟ فالشَعب أثبت جدارته بالقرارات الحضاريَة، والمعارضين الذين لم يستطيعوا معها صبرا غادروا بسلامة الله، أمَا الباقين فقد أثبتوا قدرتهم على تحمُل الصفعات والمضي بحياتهم، فالصفعة اللي ما توديك.. تجيبك.

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية. Bookmark the permalink.

2 Responses to الصفعة اللي ما توديك.. تجيبك

  1. الصفعة.. أجل هي تلك، وقفت عندها لبرهة.. اسمحي لي أن أخرج عن هدف المقالل، أنا أيضا تلقيت صفعة مثلك منذ أعوام لسبب تافه ؟ لماذا يعتقد الكبار أننا سنكبر وسننسى؟ ولماذا نحن نخيب ظنونهم ولا ننسى؟

  2. nassermohd90 says:

    الصفعه ردة فعل وسرعان ما تعود لأدراجها .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s