حوار الأديان يصاحبه حرب المذاهب


حوار الأديان ليس عنوان وثيقة توقع عليها الدُول الأعضاء، ولا هو إسم مركز رئيسي تتشعب منه مراكز تابعة هنا وهناك للإشراف على توقيع المزيد من المواثيق والإتفاقيات. حوار الأديان هو ما يحدث في جميع البلدان العلمانيَة المستقرَة يوميَا وفي كل ساعة ودقيقة وثانية من اليوم. وما حدث في سيدني مؤخرا إثر حادثة احتجاز رهائن المقهى من قبل مسلم متطرِف إنَما يمثِل الصُورة الحقيقيَة لحوار الأديان في أبهى وأصدق حلَة. فور سماع خبر الحادثة الإرهابيَة قامت سيدَة مسلمة على متن القطار بخلع حجابها بهدوء تحت ملاحظة مواطنة استراليَة غير مسلمة، فقامت هذه الأخيرة باللحاق بالمسلمة في محطَة القطار وقالت لها أعيدي حجابك على رأسك ولا تخافي، سوف أمشي معك..! تقول رايتشيل جايكوبز وهي تروي قصَتها: “بدأت المسلمة بالبكاء بحرقة وحضنتني لدقيقة ثم أكملت طريقها”. ألهمت رواية رايتشيل مغرِدة استراليَة غير مسلمة لتبدأ هاشتاق بعنوان  #illridewithyou #سوف_أركب_معك وغرَدت تحته: “لو كنت عادة ما تستخدم باص رقم 373 فيما ترتدي زيَا دينيَا ولا تشعر بالأمان، سوف أركب معك”، وسرعان ما احتضن الهاشتاق آلاف التغريدات من سكان سيدني بمختلف دياناتهم لدعم مسلمي سيدني في رسالة نبيلة ترفض الحكم على الكل بما يفعل البعض، وتتَخذ موقفا ضد ترويع المسالمين من المواطنين والمقيمين مهما كانت ديانتهم. مشهد انساني تجاوز التَوقعات رغم ايجابيَتها. لم أملك وأنا أتابع الخبر إلا أن أضع كفي على نصف وجهي الأسفل _حركة لا إرادية دائما ما أجدني أفعلها حينما أكون تحت تأثير صدمة_ ولكن أين العنصر الصَادم هنا. طبعا لم يفاجئني حدث الإرهاب، ولا كون المذنب مسلم، ولا تعاطف غير المسلمين من الشُعوب مع المسلمين منهم، فجميعها شكَلت ولفترة طويلة روتين عناوين الأخبار حتى خلت من عنصر الجديد وغدت خبرا بلا خبر. صدمتي كانت في خجلي من حجم التَناقض المعيب الذِي نعرضه أمام الملأ حين نعترف بما لا مجال لإنكاره وهو فشلنا في التَعايش بسلام مع معتنقي بقيَة الأديان، ثم ننادي بحوار الأديان وتصرف الملايين في مشروع يعلِمنا نحن خير أمَة كيف نكون مثل أمم فيها خير بلا مشاريع ولا ملايين تصرف من أجل الحوار، ثم يعلو داخل رأسي ضجيج حرب المذاهب الأقرب لي ولكم والتِي لم يكتب بإسمها حتى نصف مشروع. أجيبوني كيف لنا أن نتعايش مع غير المسلمين فيما لا نطيق التَعايش مع من هم مسلمين ويتبعون مذهب مختلف..؟ كيف سيكون الحوار وكل من السنِي والشِيعي يعتبر الآخر كافر..؟ أين الحوار بين أبناء المذهب الواحد وهم يقتتلون بين متشدِد ووسطي وليبرالي وبين فتوى لمفتي ومفتي آخر..! ومتى ستكون نقطة البداية وكل مذهب وفكر يردِد إلى مالا نهاية بأن الآخرون هم البادئون..؟ ضعوا السٍياسة جانبا ومعها المشاريع وأجيبوني، لم لا نبدأ بالسَلام على المستوى الدَاخلي على الأقل وعلى مستوى الفرد وبين بعضنا البعض ونرقى لمسمَى خير أمة..

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s