قسمة ضيزى


مع كل حكم قضائي نعود الى القضيَة الأزليَة للقضاء الشَرعي والتي لم يصدر فيها حكم، ما أدَى الى نشوء معظم القضايا اللاحقة، نعود الى أم القضايا (قضيَة تقنين القضاء). لماذا يعدّ تقنين القضاء القضيَة الأم، وكيف يؤدي عدم تقنين القضاء دور قاطرة تجرّ قضايا أخرى هو محور حديثي في هذا المقال. ماذا أفهم كمواطن من هذه الأحكام الصَادرة مؤخرا من محاكمنا والتاريخ يزخر بمثلها: الحكم على مغتصب ابنته البالغة أربع سنوات والمتسبِب بوفاتها جرَاء التَعذيب بالسِجن ثمان سنوات، الحكم على مغتصب ابنته وفاعل فاحشة اللواط بها لمدَة عشر سنوات بالسِجن ثلاثة عشر عاما، الحكم على شاب تعرَى ورقص في الشَارع بالسِجن عشر سنوات، الحكم على مهرِب مخدَرات بالتَعزير قتلا، الحكم على كاتب مقال بالسِجن ثمان سنوات، الحكم على قانوني يدعو بالسَماح بتأسيس مؤسَسات المجتمع المدني لحماية أفراد المجتمع من التجاوزات غير المرصودة من قبل النِظام بالسِجن خمسة عشر عاما. ببساطة وبالنَظر الى هذه الأحكام المتقاربة لقضايا جدا متفاوتة، سوف أتساءل ماهو الحكم الشَرعي الذي يستند عليه القضاة في أحكامهم حتى أتمكن من فهم ما لن أفهمه بإخضاع هذه الأحكام للعقل والمنطق.  ولكن كيف لقضاء يحكم بالشَرع أن يرى برجم المحصن الزَاني طواعية حتى الموت، ثم في نفس الوقت يرى بسجن المحصن المغتصب محارمه إكراها مرارا وتكرارا ثلاثة عشر عاما؟ هل يعقل أن تتجاوز حرمة مذهبات العقل في الشَرع حرمة قتل النَفس؟ وهل يعقل أن تتجاوز حرمة إظهار العورة حرمة الإغتصاب؟ وهل يستوي الذي قتل نفسا بالذي كتب يأسا؟ بل هل يعقل أن يأتي الشَرع بما لا يعقل؟!

كمواطن بسيط سوف أتساءل، هل تؤدي هذه الأحكام الى الرَدع عن قتل الأبناء بل عن اغتصابهم وتعذيبهم قبل قتلهم، خاصَة وإن أخذنا بعين الإعتبار احتماليَة تخفيف الحكم لنصف المدَة بالعفو في حال تمكن المحكوم من حفظ القرآن. كيف لأحكام مبهمة يعجز المجتمع عن توقُعها وتعريفها أن تمنع أفراد ذلك المجتمع من ارتكاب الجريمة. فلا شك بأنه ليمتنع مرضى القلوب عن جريمة الإغتصاب لا بدَ أن يكونوا واثقين بأن عقوبة المغتصب القتل مثلا، وأن ذلك يشمل كل مغتصب مهما كان ومهما صار. ولكي يمتنع الفاسدون عن السَرقات لا بدَ أن يكونوا على ثقة بأن السَارق ستشلّ يده سواء سرق على رجليه أو رجلي الجنِي الذِي تلبَسه.

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية and tagged . Bookmark the permalink.

One Response to قسمة ضيزى

  1. i cant beleve what i m reading:( i m from romania europe. i wish peace for everyone

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s