إتيكيت مجموعات الواتس آب


كمجتمع مستهلك اعتدنا استقبال أدوات التكنولوجيا من الغرب والإستفادة من الخاصيات التي تأتي بها تلك الأدوات من تسهيل الأعمال و توفير الوقت و اختصار الجهد و تقريب البعيد. هناك مقولة شائعة عن إتيان التكنولوجيا بالمفيد والضار معا لكن عدا عن الإستثناءات الضئيلة القاعدة أنها تأتي بالفائدة وفقط مستخدميها قد يسخروها للضرر بإساءة استخدامها. خاصيَّة المجموعات ضمن تطبيق الواتس آب هي أحد نعم التكنولوجيا الحديثة التي ساهم البعض منا بقصد أو بغير قصد الى تحويلها لنقمة يتفاداها ويهرب منها البعض الآخر. وقد لامست تضجر الناس حولي من سوء أدب الآخرين في تطفلهم على خصوصية الغير بدون استئذان بحيث يستيقظ أحدهم فيجد أنه قد تمت إضافته لمجموعة لم يوافق على الإنضمام لها وقبل أن يستوعب اسم المجموعة وصورة العرض يفاجأ بعدد رسائل المجموعة الذي تجاوز الثلاثمائة بينما هو نائم بسلام. وبينما يبرر منشيئي المجموعات المفروضة على أعضائها فعلتهم بأن المضافين يستطيعون ترك المجموعة وقتما شاؤوا يغيب عنهم أنهم يضعون المضافين في موقف محرج معهم ومع بقية أعضاء المجموعة وقد يأخذ كثر منهم ترك أحدهم للمجموعة على محمل شخصي وعند ذلك يكون المنشئين بسوء استخدامهم للخاصيَّة قد تسببوا بفتنة كان من الممكن تفاديها لو أنهم فقط راعوا خصوصية من وثقوا بهم وسلموهم أرقامهم و تحلُّوا بآداب الإستئذان.. ما يقودنا لقصَّة أخرى وهي أنه في حال تم استذان شخص لضمه لمجموعة لها هدف معيَّن ووافق _وعادة تنشأ المجموعات بغرض محدد كتواصل عائلي أو دراسي أو ثقافي الخ_ قد يجد بين الأعضاء من يتبادلون رسائل خاصة على صفحة المجموعة لايمكن بأي حال أن تحقق هدف المجموعة أو حتى فائدة تذكر لبقية الأعضاء.. كأن يسأل أحدهم الآخر ما إن كان يعرف فلان أو له صلة قرابة بعلاَّن أو متى سيسافر وأين.. الى آخر ذلك من أحاديث جانبية كان يمكن أن تأخذ مكانا على صفحاتهم الشخصيَّة بلا داعي لإزعاج المجموعة وهدر وقتهم في قراءة ما ظنُّوا أن يجدوا بين أسطره فائدة. في نفس السِّياق لا بد من ذكر ما غدت تشكِّله هذه المجموعات من أرض خصبة للإشاعات يتناقل سكانها الأخبار بدون تثبت من صحَّتها أو الإتيان بمصدرها على الأقل.. ناهيك عن أن خطورة نقل الإشاعات تزداد مع وجود أعضاء يصدقون كل ما يقرأون تلقائيا ويتفاعلون مع الخبر بحماس ويعيدون نقله للمجموعات الأخرى وينفرط على أيديهم عقد الفتن بلا ذنب سوى الجهل وربما قليلا من الكسل. مجموعات الواتس آب نعمة للتواصل وتبادل الآراء والإحاطة بما يحدث حولنا فلنتلتزم بآداب استخدامها حتى لا ينفر الناس منها و منَّا.

@tamadoralyami

alyamit@gmail.com

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية and tagged , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s