بينها وبين الإختيار وسيط


في ظلّ ممارسة الوصاية ينشأ الذكر هنا، وتحت شمس الوصاية الحارقة تنشأ الأنثي. يتعلّم في مدرسته أنّه أفضل منها في جميع أحواله وعلي الإطلاق مهما كان ومهما صار ومهما عمل أو لم يعمل، بمجرّد أنّه خُلق ذكر. وفيما معيار الأفضليّة في الإسلام هو التّقوى، تُلوي أعناق نصوص شرعيّة في مناهج دراسيّة لتخدم رؤية الأفضليَّة الذكوريّة البدويّة، ثم يعزّزها المعلِّم بنفس المعيار الأرعن الذي أيضا تعلّمه هو الآخر ونشأ عليه. يعود الذّكر لبيته لتحمله أمُّه علي كفوف الرّاحة وتخدمه وتسخِّر أخواته لخدمته، فهو الذّكر وهي وهُنّ الإناث وبالنِّسبة لهنْ هذا هو الوضع الطّبيعي والبديهي والشّرعي ولا غُبار عليه، وأي اعتراض هو بمثابة اعتراض علي سُنّة الله في الكون. يكبر الذّكر ليتفاخر بذكورة لم يكسبها ويتسيّد بها، وتكبر الأنثي لتنكسر بأنوثة لم تخترها وتستسلم لها. لا توأد الأنثي، فقط إرادتها التي توأد واختياراتها تُشلّ شلل نصفي للإنصاف فيُترك لها اختيار طعامها وشرابها بدون تدخُّل ووصاية.. غالباً. وكل ما عدا ذلك فهو رهين موافقة الوصي عليها رسميّاً وليس عُرفيّاً فحسب. هذا الوصيّ المُبجَّل بذكورته هو كالنَّبع الذي لا ينضب وصاية، فإن غاب في أي مرحلة أُستُبدِل بآخر وهو أمر هيِّن لا يُشترط فيه سوى كونه من المحارم.. وذكورته طبعاً. بين الأنثى وبين الإختيار وسيط خالد لا يموت إلا وقت الحساب، في الدُّنيا كان أو في الآخرة، حينها تُحاسب كما خُلِقت حُرَّة مُكلَّفة مُخَيَّرة ومُحاسبة. فعندما يقفون أمام الخالق لن يُكتب في ميزان الحسنات ذكر كما لن يُكتب في ميزان السّيِّئات أنثي!

من المتوقع أن يعترض بعض الذكور على ما ذكر جملة أو تفصيلا، عندها هلاّ غادروا الظِّل ليَقفوا تحت الشّمس الحارقة.. فليتمنُّوا أن يُخلقُوا إناثا لو كانوا صادقين، فليتمنُّوا أن تُسلب منهم إرادتهم فلا يتعلّمون ولا يعملون ولا يُسافرون ولا يتزوّجون أو يُطلِّقون ولا يخرجون أو يدخلون إلا بإرادة وسيط مهما عاشوا، أما من تعترض من الإناث فهي غالباً نشأت تحت وصاية منفتح عادل و/أو تزوَّجت برجل يعتبرها شريكة لا تابع. الخلاصة أنّ المعترضين من الجِنسيْن لا يتعدُّون كونهم محظوظين بحيث لم يُوضعوا في موقف عرّضهم لألم القيود فلا تتّسع مداركهم لتخّيُّله، و بالتالي ينطلقون من مبدأ “ما لا أراه لا وجود له”، أو أنّهم عمّمُوا تجربة لهم أو لغيرهم أقلّ تعقيدا من غيرها على مجتمع بأكمله.

@tamadoralyami

alyamit@gmail.com

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s