عندما تنسحب وزارة التعليم من التعليم


بعد أربعة أشهر من اللاتعليم واللامصروفات التعليمية وفي أول يوم دراسي لهذا العام وصلت رسالة من الجامعات الخاصة لجميع مستحقي المنح الدراسية الحكومية إليكم محتواها: “الطالب/الطالبة الحاصلين على منحة وزارة التعليم، كل عام وأنتم بخير، نود إشعارك بضرورة دفع الرسوم الدراسية كاملة للفصل الدراسي الأول للعام القادم 16-17 خلال الأسبوع الأول من بدء العام الدراسي، وسوف يتم استرداد المبلغ في حال استلام الجامعة مبلغ المنحة من قبل وزارة التعليم، شاكرين لك حسن تعاونك” انتهت الرسالة. قد يكون مضمون الرسالة مألوف للقاريء المُطَّلع على ملف البعثات والمنح الدراسية وما تعرض له من سقطات ونهضات خلال العام الفائت ما كان أشبه بالإرهاب العلمي وصورته كالتالي: تعجز الوزارة عن الوفاء بمستحقات البعثات والمنح فتُهدِّد المؤسسات التعليمية الطلاب المستفيدين بتعليق دراستهم حتى تصلها مستحقاتها و يضطر الطلاب الى توقيع تعهدات بالدفع في حال عجزت الوزارة عن التسديد في إطار زمني محدد، يوقعون وهم لا يملكون الوفاء بالوعد لعل وعسى أن يأتيهم الفرج، وتبدأ دوامة الإستنجاد بالوزارة والحكومة مُتخلِّلة مسؤوليات البحث والدراسة ومسؤولية العائلة لبعض المبتعثين من مسكن ومأكل ومواصلات وتعليم، كل سُبل الحياة تتوقف فجأة والموارد تُستنزف والمصير على كف عفريت!

لنا أن نتخيل الحالة النفسية والمعيشية التي يمر بها هؤلاء وهم يمرون بأصعب الظروف ويتحتم عليهم إتخاذ أصعب القرارات، فهل يوفرون ما تبقى من موارد ويطوون ملفهم الدراسي ويلملمون عوائلهم وكتبهم وأوراق بحوثهم ويعودون للوطن خائبين بعد أن ضاعت وظائفهم و/أو سنين عمرهم في غُربة وجهد جهيد لنيل الشهادة العلمية، هل يستمرون بالكد والبحث وينتظرون معجزة تنقذهم من الغرق في الديون وضياع العمر.. ماذا لو اتخذوا قرار العودة وفوجئوا بعدها بيوم بوصول السداد، أي صدمة وخسارة تلك.. وماذا لو صبروا وتعهدوا بالسداد أو استدانوا لإكمال ما تبقى من المشوار ولم يأتهم الحق، هل يعودون بشهادة علمية ليشحتوا على أبواب القصور؟ يستنجدون وتارة تأتي مكرمة وتارة أخرى لا تأتِ. وطلاب المنح الداخلية ينتظرون سحابة مطر فلا هم ارتووا علما نافعا ولاهم بنوا سدا مانعا. إن لعقد المنحة الدراسية طرفان: حكومة تلتزم بالسداد للفترة المقررة لنيل الشهادة وطالب يلتزم بالتحصيل والتخرج والعطاء. ومع تفهمنا للأزمة المالية التي تمر بها الدولة نرى أن استيفاء العقود لابد منه، ولو علمنا أن العلم أقوى سلاح لبناء الإقتصاد ولو وفرنا من هنا ومن هناك ولو تطوع شيوخ وأمراء ولو ولو.. حتما ستتمكن الوزارة من الوفاء بالدين وسيعود الخريجين للمشاركة في تنمية إقتصاد وطن استثمر فيهم وسيردون الدين أضعاف.

@tamadoralyami

alyamit@gmail.com

About Tamador Alyami

Saudi Columnist. An advocate of equality, peace & common sense!
This entry was posted in المقالات العربية and tagged , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s